6

شرکة معادن سرمک

                                      (ذات نصف قرن التجربة و الإفتخار علی ذروة صناعة و معدن إیران)

مجالات النشاط

شهادات و إفتخارات

منتجات

جیلسونیت

القیر الطبیعی

التعرف علی شرکة مناجم سرمک

رجاء شاهدوا فیدیئو

التعرف علی شرکة مناجم سرمک

التعرف علی الشرکة: أسست شرکة مناجم سرمک فی سنة 1351 بهدفه الأول لإستخراج و إنتاج الرصاص و الحدید فی معدن آهنغران الواقع فی مدینة ملایر.حالیاً یتم إستخراج حجر الرصاص،الفضة،و حجر الحدید بأیدی المتخصصین الإیرانیین وفقاً علی تقنیة العالم الیومیة و الحدیثة.أیضاً مع إنشاء مصنع إنتاج المواد المعدنیة (فلوتاسیون) فی موضع (آهنکران)،تتم عملیة تحویل مرکزة الرصاص و إنتاجها علی المواد الأولی للرصاص المستخرج من المعدن المذکور و کما تتم عملیة إنتاج تراب الرصاص و الزنک فی معدن تکیة أراک. یتم إستخراجه فی السنوات الأخیرة مستفیداً من تقنیة العالم الیومیة و الحدیثة للقیر الطبیعی (جیلسونیت) من معدن غراوه الواقع فی مدینة قصر شیرین و یتم فی مصنع إنتاج مسحوق میکرونیزه بیستون فی محافظة کرمانشاه الذی یکون کأکبر منتجی وحدات القیر،إیزو غام و الصمامات و کما یکون مصدّر هذا المنتج ذی الجودة المعروفة الذی قد لفت إلی نفسه أنظار کثیر من الزبائن فی الداخل و الخارج. قد نجحت شرکة سرمک مع إستفادة من القیر المعدنی،هذه المادة النادرة و الثمینة جداً فی العالم،أن تنتج نوع من الأسفلت الخاص و أیضاً العوازل و الصمامات مضادة للتآکل و أیضاً تنتج نوع خاص من الماستیک و البرایمر و الأنامل. تکون شرکة معادن سرمک أکبر منتج هذه المادة و محوّلها مع قابلیة إنتاج سنویاً 20.000 طن جیلسونیت فی إیران. و تکون قابلیة إنتاج هذه الشرکة سنویاً فی حقل حجر الحدید5.000.000 طن،مرکزة رصاص 10.000طن و مرکزة الزنک 20.000 طن.و قد توصلت الشرکة علی هذا الإفتخار مع تمتع من العاملین المجربین و ذوی الکفاءة و المتخصصین الذین یبلغون عددهم إلی أکثر من 300 شخصاً. تخطو هذه الشرکة خطوات صانعة و مؤثرة خلال السنوات المتمادیة مع إیجاد إتصال منطقی مع الزبائن فی الداخل (کإسمنت سباهان أصفهان،إسمنت خوزستان،شرکة إیران الوطنیة للرصاص و الزنک و...) و شرکات الخارجیة المؤثقة (شرکات کالینکور،ترافیکورا و ...) و تصدیر منتجاتها إلی بلاد الصین،الهند،ترکیا،سوئیسرا،یابان،مالیزیا،ألمانیا،إیطالیا و...) فی تقدم صناعات الرصاص،الزنک و الذوبان،القیر،الإیزوغام و العوازل و إنشاء الطرق و أیضاً تنمیة هذه المواد المعدنیة و تصدیرها.